هبة للحكومة التونسية من الجالية الكورية في تونس

38
 تعززت العلاقات التونسية-الكورية في الأسابيع الأخيرة على عديد المستويات. وفي هذا الإطار قامت السفارة الكورية بتونس وعدد من المؤسسات الكورية المنتصبة ببلادنا ومجموعة من الكوريين من أفراد وجمعيات مقيمين بتونس بعدد من الأنشطة الخيرية والإنسانية والمجتمعية كان لها الصدى الكبير لدى التونسيين.
فبالرغم من العدد المحدود للجالية الكورية في تونس، فان نشاطها وعملها لفائدة تونس كبير عبر الأعمال الخيرية والتطوعية، آخرها مبادرة الـ 150 كوري المقيمين في تونس لفائدة الطلبة التونسيين الذين مروا بمشاكل وصعوبات بسبب جائحة كوفيد-19 التي مرت بها البلاد. وتتمثل هذه المبادرة في هبة بـ150 لوحة رقمية تعليمية للحكومة التونسية…هبة مقدمة من كل عضو في الجالية الكورية بالتنسيق مع جمعية قدماء الطلبة التونسيين في كوريا Koica)).
وقدمت هذه المبادرة، ضمن موكب احتضنه يوم الثلاثاء 02 جوان 2020 مقر وزارة الشؤون الخارجية بتونس بحضور المدير العام للشؤون القنصلية بالوزارة محمد علي النفطي وسفير كوريا الجنوبية بتونس  » Cho koo Rae »، تولى خلاله رئيس الجالية الكورية بتونس تقديم هدية رمزية تتمثل في 150 لوحة رقمية لفائدة عدد من الطلبة والتلاميذ، تسلمتها وزارتا التعليم العالي والبحث والعلمي والتربية والتعليم.
وأكدّ رئيس الجالية الكورية في هذه المناسبة، على أن هذه المبادرة تنبع من حرص الجالية البالغ عددها 150 شخصا على الإعراب عن تقديرها لما تلقاه من رعاية وحسن معاملة بتونس، كما أنها تترجم عمق علاقات الصداقة القائمة بين الشعبين التونسي والكوري.
ومن جهته شدد سفير كوريا الجنوبية بتونس على أهمية التعاون بين البلدين في شتى المجالات خاصة منها التعليم العالي والمعرفة وتكنولوجيا الاتصال والمعلومات. كما أعلن عن اعتزام حكومة بلاده تقديم مساعدة لفائدة تونس تتمثل في معدّات طبية وتجهيزات للإسهام في مكافحة انتشار فيروس كوفيد 19.
يذكر ان هذه المبادرة، تنضاف إلى سلسلة مبادرات أخرى قامت بها السفارة التونسية في تونس وكذلك بعض المبادرات الفردية الأخرى. من ذلك مساهمة السفارة الكورية في الجهود الناجحة للحكومة التونسية في إطار مجابهة جائحة كورونا عبر تقاسم التجارب الكورية المبذولة في مجابهة الجائحة. وتجسد هذا التعاون يوم 7 افريل الماضي في ندوة مشتركة انتظمت عبر الفيديو بين أعضاء لجنة الخبراء التونسيين التابعين لوزارة الصحة والفريق الطبي لمستشفى « باندنغ » في الجامعة الوطنية بسيول.
كما لجأت الحكومة التونسية إلى توريد التحاليل السريعة من كوريا بعد استشارات مع المصّنعين الكوريين المختصين في مجال التجهيزات الصحية والطبية بتنسيق وتسهيلات من مصالح السفارة الكورية بتونس.
ومن جانب القطاع الخاص، نذكر مبادرة سامسونغ تونس التي قدمت عديد المساعدات للسلطات الصحية التونسية والعمادة الوطنية للأطباء بتونس. بهدف دعم ومساندة الجهود التي تبذلها السلطات العمومية التونسية لمجابهة والحد من جائحة كورونا كوفيد-19. مبادرة أكدّت من خلالها سامسونغ تونس مرة أخرى دورها المواطني بتوفيرها مساعدات متنوعة لوزارة الصحة وللإطارات الطبية وشبه الطبية منها 100 سرير طبي، تجهيزات ومعدات مخصصة لـ 250 سرير طبي، حاقنات دواء، 100 هاتف ذكي من النوع الرفيع لفائدة المراكز المخصصة لعلاج المرضى المصابين بكوفيد-19، الى جانب 6000 قناع واق FFP2 و8300 قناع جراحي لفائدة المجلس الوطني لعمادة الأطباء.
هبة، ساهمت من خلالها سامسونغ تونس في توفير الدعم والمساندة للتونسيين بهدف مجابهة جملة التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد-19.
ويذكر ان الحكومة الكورية قدمت الدعم الكامل لعدد من الدول الإفريقية عبر توفير تجهيزات صحية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية والاتحاد الإفريقي.
محمد خليل
Facebook Comments

vous pourriez aussi aimer Plus d'articles de l'auteur

Les commentaires sont fermés.