pub-6071570422139658

شركة سامسونج للإلكترونيات تعلن عن نتائجها للربع الثالث 2021

13
أعلنت شركة سامسونج للإلكترونيات اليوم عن نتائجها المالية للربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2021.
وسجل إجمالي الإيرادات الموحدة رقماً قياسياً للفصل قدره 73.98 تريليون وون كوري، أي بزيادة نسبتها 10% عن الفترة ذاته من العام السابق، وهو أعلى مستوى تحققه. وارتفعت الأرباح التشغيلية بنسبة 26% عن الربع السابق لتصل إلى 15.82 تريليون وون كوري، وهو ثاني أعلى مستوى للأرباح على الإطلاق، حيث استمرت ظروف السوق المواتية في سوق منتجات الذاكرة، بينما حققت أعمال السبك والعرض مبيعات قوية، في حين سجلت أعمال المنتجات النهائية أداءً قوياً.
وشهدت أعمال منتجات الذاكرة تحسناً ملحوظاً في الأرباح، مع تسجيل شحنات فصلية قياسية، إضافة إلى تحقيق ثاني أعلى عائد لذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية DRAM، وتحسنت نتائج أعمال السبك بفضل المبيعات القوية للعملاء العالميين. أما بالنسبة إلى أعمال شاشات العرض، فقد ارتفعت الأرباح مع إطلاق قسم الهواتف الذكية منتجات جديدة.
وشهدت أعمال الاتصالات المحمولة تحسناً متسلسلاً في الأرباح على خلفية الطلب القوي على الطرز الجديدة القابلة للطي والهواتف الذكية منخفضة إلى متوسطة المدى، فضلاً عن النمو الذي حققته الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للارتداء. وقامت الشركة بتوسعة أعمال الشبكات العالمية، لتغطي بذلك أمريكا الشمالية واليابان، وواصلت أعمال شبكة الجيل الخامس نموها في السوق المحلية.
وحقق قسم الإلكترونيات الاستهلاكية توسعاً قوياً في تشكيلة منتجات التليفزيون الممتازة والمنتجات المصممة حسب الطلب، لكن الربحية تراجعت بسبب ارتفاع تكاليف المواد الخام والخدمات اللوجستية.
وكان لقوة الوون الكوري مقابل معظم العملات، وخاصة الدولار الأمريكي، تأثير إيجابي بنحو 800 مليار وون كوري على الأرباح التشغيلية مقارنة بالربع السابق.
وفي الربع الأخير من العام، ستركز الشركة على تلبية الطلب على منتجات الذاكرة وأنظمة أشباه الموصلات حتى في ظل نقص المكونات لدى بعض العملاء واحتمال تأثير ذلك على الطلب. وستحافظ الشركة أيضاً على مستوى قوي من الربحية في أعمال المنتجات النهائية من خلال تعزيز ريادتها وتشكيلتها في قطاع المنتجات المتميزة.
وبخصوص أعمال منتجات الذاكرة، قد تضطر الشركة إلى مراقبة مشكلة توريد المكونات لفترة أطول من المتوقع، نظراً للتأثيرات المحتملة على عمليات البناء، لكن الشركة ستسعى بنشاط إلى معالجة الطلب الأساسي القوي على الخوادم من الاستثمارات المتزايدة من شركات التكنولوجيا. وبالنسبة إلى أعمال أنظمة الدارات المتكاملة، من المتوقع أن يزداد توريد SoCs والمنتجات ذات الصلة بالهواتف المحمولة المخطط لها للعام 2022، بينما يتوقع تحسن الأرباح في أعمال السبك للمعالجات بشكل كبير من خلال توافق الطلب بقوة مع العمليات المتقدمة.
وفي مجال لوحات العرض، يتوقع أن يحقق قطاع اللوحات المحمولة نتائج قوية في ظل الطلب الثابت على الهواتف الذكية وزيادة المبيعات للتطبيقات الجديدة. وتسير الشركة على الطريق الصحيح لبدء الإنتاج الضخم لشاشات النقاط الكمية (QD) وفق الخطط الموضوعة لها.
ويتوقع قسم أعمال الاتصالات المحدودة أن يحقق أرباحاً قوية من خلال توسيع مبيعات المنتجات المتميزة، مثل الهواتف القابلة للطي، وتلبية الطلب على الاستبدال بهواتف الجيل الخامس الذكية منخفضة إلى متوسطة المدى، وزيادة مبيعات الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للارتداء.
وسيركز قسم الإلكترونيات الاستهلاكية على زيادة مبيعات المنتجات المتميزة خلال موسم العطلات في نهاية العام. وفي العام 2022، وفي ظل التوقعات التي ترجح حدوث انتعاش في الطلب العالمي على تقنية المعلومات، ستركز أعمال الشركة على توسيع العمليات المتقدمة، وتعزيز ريادة المنتجات والتكنولوجيا. وعلى مستوى الهواتف الذكية والإلكترونيات الاستهلاكية، ستعطي الشركة الأولوية للربحية القوية، وذلك من خلال تعزيز ريادة الفئة المتميزة. ومع ذلك، بات من المرجح استمرار أوجه عدم اليقين المتعلقة باضطراب خطوط إمداد المكونات والتأثيرات المتواصلة لجائحة « كوفيد – 19 ».
وفي مجال صناعة الذاكرة، تخطط الشركة لتعزيز قدراتها التنافسية من حيث التكلفة من خلال الإنتاج الضخم لذاكرة الوصول العشوائي من فئة 14 نانومتر، والجيل السابع من ذاكرة « في – ناند » V-NAND، إضافة إلى منتجات الجيل التالي القائمة على تكنولوجيا الأشعة فوق البنفسجية (EUV) الرائدة في الصناعة. وسيقوم قسم أعمال أنظمة الدارات المتكاملة System LSI بتوسيع أعماله من خلال تعزيز تشكيلة SoC، كما يتوقع أن تواصل أعمال السبك تقديم تحسينات قوية في النتائج من خلال تأمين ريادة التكنولوجيا من خلال عملية بوابة 3 نانومتر (3-nm Gate-All-Around (GAA))، وتلبية الطلب من خلال الاستثمارات النشطة.
أما بالنسبة إلى أعمال لوحات العرض، من المتوقع أن يزداد نشاط لوحات OLED في السوق، مع زيادة انتشار الهواتف الذكية من الجيل الخامس، حيث تراقب الشركة عن كثب توريد المكونات مثل حلول شبكات DDI. وعلى مستوى أعمال اللوحات الكبيرة، ستسعى سامسونج لتأمين الريادة في قطاع التلفزيونات المتميزة باستخدام شاشات النقاط الكمية (QD).
وفي مجال الاتصالات المتنقلة، ستبذل الشركة جهوداً لتحسين المبيعات والربحية من خلال تعزيز مكانتها في سوق المنتجات المتميزة، وذلك من خلال توسيع مبيعات المنتجات الرئيسية، بما في ذلك الهواتف القابلة للطي، إضافة إلى تقديم تشكيلة أقوى من الهواتف الذكية من الجيل الخامس للسوق الشامل. وستواصل الشركة أيضاً تعزيز أعمال الأجهزة اللوحية والأجهزة القابلة للارتداء وتطوير التكنولوجيا الرائدة في الصناعة. وستستمر أعمال الشبكات في تعزيز الأجهزة بشرائح الجيل الخامس المخصصة، وتقوية حلول المحاكاة الافتراضية القائمة على البرامج من أجل النمو المستقبلي، حيث تسعى الشركة إلى التوسع المستمر في الخارج.
ويتوقع قسم الإلكترونيات الاستهلاكية أن يتضاعف الطلب الإجمالي، لكنه سيركز بشكل استباقي على تلبية الطلب المتزايد على أجهزة التلفزيون المتميزة، وزيادة المبيعات العالمية للمنتجات المصممة حسب الطلب.
وبلغت النفقات الرأسمالية للشركة في الربع الثالث 10.2 تريليون وون كوري، بما في ذلك 9.1 تريليون وون تم إنفاقها على أشباه الموصلات، و 0.7 تريليون وون على شاشات العرض. ووصل إجمالي النفقات الرأسمالية حتى الآن في العام 2021 إلى 33.5 تريليون وون، بما في ذلك 30 تريليون وون لأشباه الموصلات و 2.1 تريليون وون للشاشات.

أشباه الموصلات تقود مبيعات ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية DRAM للخوادم، وأعمال السبك تواصل تسجيل الإيرادات الفصلية
سجلت أعمال أشباه الموصلات 26.41 تريليون وون كوري في الإيرادات المجمعة، و 10.06 تريليون وون في الأرباح التشغيلية للربع الثالث.
وبالنسبة إلى أعمال الذاكرة، فقد ظل الوضع الإجمالي للسعر مواتياً، وسجلت الشركة رقماً قياسياً جديداً في أنشطة الشحن للربع وثاني أعلى إيرادات لهذا النوع من الذاكرة، وجاء ذلك مدعوماً بشكل خاص بالنمو الكبير في مبيعات الخوادم.
أما ما يتعلق بالذاكرة للذاكرة الحيوية، فقد استمر الطلب على الخوادم في النمو، مع اعتماد وحدة المعالجة المركزية الجديدة عالية النواة في النصف الأول من العام. وكان الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية من المستخدمين النهائيين قوياً أيضاً، ويعود ذلك إلى التغييرات، مثل اختيار أماكن العمل لأنماط العمل المختلطة، وأصبحت عودة الطلب على الأجهزة المحمولة أكثر وضوحاً، بفضل إصدارات المنتجات الجديدة من قبل الشركات المصنعة الكبرى، والتأثير الأساسي للربع السابق.
ورغم عودة ظهور الجائحة في بلدان الإنتاج الرئيسية، ومشكلات توريد المكونات التي أدت إلى حدوث اضطرابات في مجموعة البنيات، فقد استجابت سامسونج بفاعلية للطلب على ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية، من خلال التشغيل المرن لمزيج منتجاتها.
أما بالنسبة إلى بوابة المنطق « ناند » NAND، فقد تعافى الطلب على محركات أقراص الحالة الصلبة للخوادم (SSDs)، مع زيادة الاستثمارات من قبل عملاء الخوادم الرئيسيين، وكان الطلب من مراكز البيانات للمنتجات عالية السعة قوياً، ويعزى ذلك إلى الاتجاه العالي الذي حفزته عمليات اعتماد وحدة المعالجة المركزية الجديدة. وكان الطلب على الأجهزة المحمولة قوياً بسبب إطلاق موديلات جديدة.
وعند النظر إلى آفاق الربع الأخير بخصوص أعمال ذاكرة الوصول العشوائي، فمن المتوقع أن يظل الطلب الأساسي على الخوادم قوياً، ويرجع ذلك إلى اعتماد وحدة المعالجة المركزية الجديدة، والتوسع في استثمارات مراكز البيانات. ومع ذلك، ستواصل سامسونج مراقبة تأثيرات مشكلات توريد المكونات على عمليات البناء.
أما بخصوص الأجهزة المحمولة، من المرجح أن يستمر المصنعون في إطلاق نماذج الجيل الخامس جديدة، ولكن تظل هناك احتمالية قائمة في أن يكون نمو الطلب الشرائي محدوداً، بسبب تعديلات المخزون لدى بعض العملاء، يضاف إلى ذلك تأثيرات مشكلات سلسلة التوريد. أما بالنسبة إلى أجهزة الكمبيوتر الشخصية، ظل نمو عمليات البناء ثابتاً على نحو يشابه الربع السابق.
أما بالنسبة إلى بوابة المنطق « ناند » NAND، فمن المتوقع أن يكون الطلب على محركات أقراص الحالة الصلبة للخوادم (SSDs) قوياً، مع عودة الأنشطة التجارية إلى طبيعتها، والنمو المستمر في ميزانيات تكنولوجيا المعلومات للمؤسسات، والاتجاه العالي لخوادم محركات أقراص الحالة الصلبة.
وبخصوص توقعات العام المقبل، فإنه رغم حالة عدم اليقين الكلي، مثل توقيت التخفيف من مشكلات إمدادات المكونات، وتأثيرات سياسات « التعايش مع الجائحة »، في ظل زيادة معدلات التطعيم والمسائل المرتبطة بتسعير المواد الخام، فإن هذه العوامل مجتمعة تجعل من الصعب تقديم إرشادات محددة. ومن المتوقع أن يكون الطلب على خوادم أجهزة الكمبيوتر الشخصية قوياً مع الاتجاه نحو السعة العالية، بعد التوسع في اعتماد وحدة المعالجة المركزية الجديدة، والنمو المستمر لاستثمارات الشركات في مجال تكنولوجيا المعلومات. وبالنسبة إلى الأجهزة المحمولة، تتوقع الشركة استمرار نمو الشحن واتجاه السعة العالية مع الزيادة الطلب على موديلات الجيل الخامس منخفضة إلى متوسطة المدى، يضاف إلى ذلك أيضاً إطلاق الشركات المصنعة للمنتجات بعوامل شكل جديدة.
وستستمر سامسونج في توسيع أعمال ذاكرة الوسائط التخزينية DDR5 بحجم 15 نانومتر وتقنية (V-NAND) من 128 طبقة، وتعالج بشكل استباقي سوق الخوادم، حيث من المرجح أن ينمو الطلب بفضل التبني الجديد لذاكرة الوسائط التخزينية DDR5، مع تحقيق اختراق متزايد لوحدة المعالجة المركزية عالية النواة، فضلاً عن التأمين الاستباقي للطلب على منتجات الحلول التقنية NAND.
وعلاوة على ذلك، وبسبب التوسع في الإنتاج الضخم لشرائح الوصول العشوائي الديناميكية من فئة 14 نانومتر، وتقنية (V-NAND) من 176 طبقة، ستواصل الشركة تعزيز قدرتها التنافسية في السوق من خلال خفض التكلفة، إلى جانب عمليات ومنتجات الجيل التالي.
وشهدت أرباح قسم أعمال أنظمة الدارات المتكاملة System LSI تحسناً في أرباحها في الربع الثالث بفضل زيادة الطلب على SoCs / DDIs حيث أطلق عملاء الهاتف المحمول الرئيسيون منتجات جديدة. وفي الربع الثالث، أطلقت الشركة أول مستشعر للصور بدقة 200 ميجابكسل للهواتف المحمولة، وأصغر مستشعر للصور ثنائي البكسل في الصناعة.
وفي الربع الأخير، تتوقع الشركة استمرار زيادة الأرباح بسبب زيادة المعروض من SoCs والمنتجات ذات الصلة لإطلاق الهواتف الذكية الجديدة من الجيل الخامس في 2022.
وسيعمل قسم أعمال أنظمة الدارات المتكاملة System LSI على تحسين أدائه في العام المقبل، وسيتحقق ذلك من خلال توسيع توريد منتجات Soc من الجيل الخامس من حيث الحجم، إضافة إلى المنتجات الرئيسية الجديدة التي تتميز بأداء مُحسّن لوحدة معالجة الرسومات.
وشهدت أعمال السبك تحسناً في أرباحها مواصلة لأدائها في الربع السابق، حيث سجلت إيرادات قياسية للفضل، مع زيادة المعروض من منتجات العمليات المتقدمة الرئيسية. وضمنت الشركة أيضاً قاعدة إيرادات مستقرة من خلال الفوز بطلبات جديدة لعمليات متقدمة من العملاء العالميين.
وفي الربع الأخير من العام، يبدو أن الطلب على العمليات المتقدمة والناضجة سيظل قوياً، وتتوقع الشركة تسجيل رقم قياسي ربع سنوي جديد للإيرادات، بزيادة تتجاوز 10% عن الربع الثالث. وتخطط الشركة لمواصلة ريادتها التكنولوجية من خلال استكمال تصميم منتجات الجيل الأول من فئة 3 نانومتر، بناءً على الترانزيستورات من نوع GAA، وتطوير الجيل الثاني من عمليات الترانزيستورات من نوع GAA من فئة 3 نانومتر.
وفي العام 2022، من المتوقع أن يظل سوق السبك محافظاً على نشاطه، بسبب ارتفاع استهلاك شبكات الجيل الخامس في الأجهزة المحمولة، والطلب القوي القائم على وحدات معالجة الرسومات على عمليات الحوسبة ذات الأداء العالي HPCs. وتخطط الشركة لتحسين الأرباح بشكل كبير، ويمكنها تحقيق ذلك من خلال توسيع توريد العمليات المتقدمة بالاعتماد على العملية الفرعية من فئة 5 نانومتر، إضافة إلى زيادة المبيعات للعملاء العالميين، وعودة الأسعار إلى طبيعتها من أجل الاستثمار المستقبلي المستدام.
تحسين أرباح الشاشات، استمرار الطلب القوي على شاشات OLED
سجلت أعمال شاشات العرض إيرادات قدرها 8.86 تريليون وون كوري في الإيرادات الموحدة، و 1.49 تريليون وون في الأرباح التشغيلية للربع الثالث. وتحسنت أرباح شاشات العرض الإجمالية مقارنةً بالربع السابق، ويرجع ذلك أساساً إلى المبيعات القوية لشاشات OLED الصغيرة والمتوسطة الحجم، رغم من الأداء الضعيف في أعمال الشاشات الكبيرة.
وارتفعت أرباح شاشات الهاتف المحمول وسط تأثيرات موسمية مواتية، مدفوعة بالطلب على المنتجات التي تم إطلاقها حديثاً من الهواتف الذكية. وساهم التوسع في مبيعات المنتجات المتطورة، بما في ذلك الهواتف القابلة للطي على وجه الخصوص، في تحقيق أعلى ربح في الربع الثالث على الإطلاق. ومع ذلك، استمرت أعمال الشاشات الكبيرة في تكبد الخسائر بسبب انخفاض أسعار اللوحات من نوع LCD.
وعند استشراف الربع الأخير من العام، وخاصة الجانب المتعلق بشاشات الأجهزة المحمولة، تتوقع سامسونج استمرار الطلب القوي على الهواتف الذكية الجديدة، وزيادة مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة الألعاب خلال موسم العطلات. وبالتالي، تتوقع أن تظل الأرباح قوية للربع الأخير. أما في مجال شاشات العرض الكبيرة، وعلى ضوء استعداد الشركة لبدء الإنتاج الضخم لشاشات العرض QD، فإنها ستركز على الإدخال الناجح لأول منتجات QD إلى السوق.
وفي العام المقبل 2022، يتوقع استمرار البيئة المواتية لأعمال شاشات OLED، وذلك بفضل انتعاش الطلب في سوق الهواتف الذكية، وزيادة اعتماد هواتف الجيل الخامس. وعلاوة على ذلك، يتوقع استمرار نمو مبيعات التطبيقات، مثل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية بشكل كبير. وستسعى سامسونج لتحويل هذا الزخم إلى محرك نمو جديد للشركة. ومن جهة أخرى، وفي ظل المخاوف بشأن توريد بعض المكونات، مثل شرائح DDIs، ستراقب الشركة عن كثب سلسلة التوريد، وستتخذ الإجراءات الوقائية لتفادي المخاطر المحتملة على نحو يضمن لها تسليم منتجاتها من دون انقطاع.
أما بالنسبة إلى الشاشات الكبيرة، ستكمل سامسونج إعادة تنظيم عملياتها للتحول من شاشات LCD إلى شاشات QD، كما هو مخطط لها، وستركز على ضمان ريادتها في قطاع الأجهزة التلفزيونية المتميزة مع شاشات QD.
تحسن أرباح الأجهزة المحمولة من خلال مبيعات الأجهزة المميزة والشاملة في السوق
حقق قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتنقلة إيرادات قدرها 28.42 تريليون وون كوري في الإيرادات المجمعة، و 3.36 تريليون وون في الأرباح التشغيلية للربع الثالث.
وارتفع الطلب الإجمالي في السوق عن الربع السابق بسبب التخفيف من تداعيات الجائحة. ورغم القيود المفروضة على توريد المكونات في جميع أنحاء الصناعة، فقد شهدت أعمال الاتصالات المتنقلة زيادة في الإيرادات عن الربع الثاني. وزادت مبيعات الهواتف الذكية مقارنة بالربع السابق بفضل المبيعات القوية للموديلات الرئيسية، بما في ذلك جالاكسي Z Fold3 وجالاكسي Z Flip3، فضلاً عن تعزيز تشكيلة السوق الشاملة. واستمرت منتجات منظومة الأجهزة، مثل الأجهزة القابلة للارتداء في النمو، في حين كان لزيادة الاستثمارات التسويقية للفئة القابلة للطي بعض التأثير على الربحية، إذ حققت الشركة هامش أرباح تشغيلية قوية من خانتين عشريتين.
أما في الربع الأخير من العام الجاري، فمن المتوقع أن يزداد الطلب في السوق على أساس ربع سنوي، بسبب الظروف الموسمية القوية في نهاية العام. ومع ذلك، يرجح أن تستمر الشكوك حول المعروض من المكونات. وستسعى الشركة للحفاظ على هامش ربح تشغيلي من رقمين من خلال زيادة مبيعات الهواتف الذكية المتميزة مع هاتف جالاكسي Z Flip3 Bespoke Edition، واستمرار زخم المبيعات لسلسلة Galaxy S. وفي الوقت نفسه، ستستهدف الشركة بشكل استباقي الطلب على الاستبدال من خلال مجموعة الجيل الخامس التنافسية في السوق الشامل، وزيادة مبيعات منتجات منظومة الأجهزة القابلة للارتداء وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية.
وفي العام المقبل 2022، وفي ظل حالة عدم اليقين بشأن الجائحة، يتوقع أن يستمر نمو أسواق الهواتف الذكية والقابلة للارتداء. وتهدف أعمال الاتصالات المحمولة إلى تعزيز ريادتها في قطاع الأجهزة المتميزة من خلال دفع تعميم الفئة القابلة للطي التي توفر تقنية مبتكرة وتجربة متباينة، مثل Galaxy Z Flip3 Bespoke Edition. ومن خلال هذه الجهود، ستسعى الشركة لتحقيق أداء قوي من خلال تعزيز تشكيلة منتجات الجيل الخامس في السوق الشامل وأعمال منظومة الأجهزة.
وسعياً منها وراء تحقيق النمو المستقبلي على المدى المتوسط ​​إلى الطويل، ستواصل الشركة جهودها لتطوير التقنيات المتقدمة والتعاون مع الشركات العالمية الرائدة.
وبالنسبة إلى أعمال الشبكات، قامت الشركة بتوسيع أعمالها في الخارج، بما في ذلك أمريكا الشمالية واليابان، واستجابت بنشاط لتوسع شبكة الجيل الخامس في كوريا الجنوبية. وستواصل الشركة نشر شبكتها في كوريا، مع استكشاف فرص عمل جديدة في الخارج، بما في ذلك أمريكا الشمالية واليابان وجنوب غرب آسيا وأوروبا. ومن خلال تحسين شريحة الجيل الخامس الداخلية، وتطوير حلول المحاكاة الافتراضية من الجيل الخامس، ستسعى الشركة لتعزيز قدرتها التنافسية للمنتجات وترسيخ أسس النمو.
انخفاض أرباح الإلكترونيات الاستهلاكية بسبب ارتفاع التكاليف رغم المبيعات القوية للمنتجات المتميزة
سجل قسم الإلكترونيات الاستهلاكية الذي يتألف من أعمال شاشات العرض المرئي والأجهزة الرقمية 14.10 تريليون وون كوري في الإيرادات المجمعة، و 0.76 تريليون وون في الأرباح التشغيلية في الربع الثالث.
ورغم المبيعات القوية لأجهزة التلفاز الفاخرة ومنتجات الأجهزة المنزلية المصممة حسب الطلب، سجلت الشركة أرباحاً أقل على أساس ربع سنوي وسنوي، بسبب الارتفاع الكبير في تكاليف المواد والخدمات اللوجستية.
وتتوقع الشركة في الربع الأخير من العام ارتفاع الطلب على أجهزة التلفزيون على أساس ربع سنوي، بسبب الطلب الموسمي في نهاية العام. ومع ذلك، قد ينخفض ​​الطلب على أساس سنوي مع اعتماد المزيد من المناطق لسياسات « التعايش مع الجائحة »، واستمرار تلاشي تأثيرات الطلب المكبوت. وتخطط سامسونج للاستجابة من خلال التركيز على مبيعات المنتجات المتميزة، مع تقديم عروض ترويجية محسّنة في نهاية العام لقنواتها المتصلة بالإنترنت وغير المتصلة على حد سواء.
وفي العام المقبل 2022، تتوقع الشركة استمرار اتجاه النمو في التباطؤ، حيث يقضي المستهلكون وقتاً أقل في المنزل بشكل متزايد. ومع ذلك، يتوقع مواصلة الاهتمام المتزايد بمنتجات أسلوب الحياة المتميزة والمخصصة حسب الرغبة، والتي تعتزم الشركة التعامل معها بفعالية. ويعد تعزيز مزيج المنتجات، والتوسع في السوق العالمية، وتحسين مبيعات التجزئة والتسويق، وتعزيز قدرات إدارة سلسلة القيمة عناصر أساسية في خطة سامسونج.

محمد خليل
Facebook Comments
pub-6071570422139658

vous pourriez aussi aimer Plus d'articles de l'auteur

Les commentaires sont fermés.