pub-6071570422139658

في سابقة بتونس: خارطة رقمية تجمع حرفيي تونس

14
في إطار برنامج FRONAT الرامي إلى دعم قطاع الحرفيين في تونس أعلنت كل من مؤسسة  » رامبورغ  » والديوان الوطني للصناعات التقليدية عن إطلاق منصة  » أطلس  » الرقمية بالإضافة إلى تنظيم معرض   » الصنعة التونسية » و الذي ينطلق بتاريخ 15 ديسمبر 2021 ويتواصل إلى 17 جانفي 2022 بمقر الديوان الوطني للصناعات التقليدية بمنطقة الدندان بالعاصمة تونس.
منصة  » أطلس  » : الحرفي التونسي نحو الرقمنة
خلال شهر جويلية من سنة 2018 قامت مؤسسة رامبورغ بإمضاء اتفاقية شراكة مع الديوان الوطني للصناعات التقليدية حيث كان الهدف الرئيسي حينذاك هو إيجاد سبل جديدة لدعم الحرفيين في تونس.
 » أطلس  » هي منصة رقمية يتمكن مستعملها وعبر خارطة شاملة للبلاد التونسية من تحديد مواقع الحرفيين والتعرف على طبيعة ومميزات أعمالهم. المنصة تهدف في ذات السياق الى تثمين التراث المادي التونسي ممثلا في الحرف والحرفيين عبر لمحات تاريخية يقع تقديمها خلال عمليات مسح الخارطة والتي توثق مراحل تطور هذه الحرف عبر التاريخ.
حرص القائمون على المنصة على تقديم المعطيات المبنية على أسس علمية ومنهجية واضحة دون غيرها. بالإضافة الى عملية المسح الوطني فإن المنصة الجديدة تحتوي أيضا على تقسيم منهجي وواضح فيما يتعلق بالولايات التونسية حيث سيقع العمل على خصوصية كل ولاية على حدة.
منصة  » أطلس  » الرقمية ستتحول تدريجيا الى واجهة للتراث التونسي بشقيه المادي واللامادي كما سيتم داخلها تنزيل دراسات وتقارير هامة تم إنجازها صلب الديوان الوطني للصناعات التقليدية ومؤسسة رامبورغ.
معرض  » الصنعة التونسية »
حرص القائمون على تنظيم معرض  » الصنعة التونسية  » على تحويله إلى لمسة وفاء حقيقية للحرفي و للتراث التونسيين من خلال التأكيد على تنوع و ثراء المخزون الوطني التونسي. المعرض سيكون فرصة جديدة لإثبات تأثير الحرفي في محيطه الاجتماعي والاقتصادي والثقافي بشكل خاص خصوصا حين يكون شاهدا من خلال حرفته على فكرة الثقافي المشترك الذي هو وفي نفس السياق نتاج شعوب وحضارات تعاقبت على التواجد بتونس وتعود جذورها بنا لتصل إلى الفترة القرطاجنية.
المعرض هو وليد اتفاقية شراكة تم توقيعها منذ سنة 2018 حيث تم تخصيص مبلغ يناهز مليون دينار لتفعيلها والوصول بها الى نتيجة ترضي الجميع.
الانطلاق سيكون بتاريخ 15 ديسمبر 2021ليتواصل الى 17 جانفي 2022 بمقر الديوان الوطني للصناعات التقليدية بمنطقة الدندان بالعاصمة تونس.
برنامج FRONAT
بالإضافة الى مؤسسة رامبورغ و الديوان الوطني للصناعات التقليدية و مؤسسة  » DZETA   » شارك عدد من الخبراء الدوليين مثل  » جوكلينامبرات  » و  » آلان لاردت  » و  » الراحل  » عبد الرحمان أيوب  » في صياغة برنامج FRONAT و الذي تم تقسيمه على ثلاثة محاور كبرى  هي :
*  البحوث الميدانية
*  خارطة توزيع الأنشطة الحرفية
* الاقامات الفنية تحت تسمية  » الورشات  »
1 البحوث الميدانية ورسم الخرائط: تغطية كل الولايات التونسية
تمثل البحوث الميدانية إحدى أهم مراحل برنامج تثمين القطاع الحرفي في تونس. بداية التخطيط كانت في سنة 2018 بينما كان الانطلاق الفعلي في 2019 قبل أن يكون الانتهاء من ذلك في سنة2020، وأشرف على البحوث الميدانية المرحوم عبد الرحمن أيوب وفريق من الباحثين الذين زاروا الولايات التونسية الأربعة والعشرين بهدف تحديث وتوحيد أماكن تمركز الحرف والحرفيين.  البيانات التي تم جمعها سيقع تضمينها في منصة  » أطلس  » الرقمية في شكل معطيات وخرائط حيث تم وفي المحصلة زيارة 750 حرفيا.
2- الإقامات الفنية أو « ورشات العمل »ورشات العمل هي عبارة عن سلسلة من المساكن الفنية المشتركة للحرفيين وهي في نفس الوقت مخابر للبحث الإبداعي بين الحرفيين والمصممين التونسيين والأجانب. منذ البداية كان الهدف الرئيسي هو  » التطوير  » من خلال عمليات التبادل وتقاطع الخبرات.تمثل الإقامات الفنية محورا فارقا في مسألة تثمين الشأن الحرفي. المشروع يجمع ثلاثين حرفيا ومصمما تونسيا وأجنبيًا وذلك حول سبعة أنشطة حرفية حيث تم والى حدود اللحظة انتاج ما يناهز سبعين نموذجا أوليا.
عديدة هي الأنشطة الموازية التي رافقت مراحل تنفيذ مشروع التثمين حيث تعددت الندوات الفكرية والموائد المستديرة والملتقيات وجلسات الاستماع وتبادل الآراء وذلك بهدف إضفاء المصداقية على المشروع من خلال ترسيخ العمل التشاركي. هذه الأنشطة كانت وبشكل فعلي دافعا للتفكير والتأمل في واقع هذا القطاع وسبيلا لإثارة مباحث جديدة تهم الجودة والأطر القانونية والتطور الاقتصادي بالإضافة الى الجوانب الفنية ومراحل التجديد المتعلقة بالإنتاج.
محمد خليل
Facebook Comments
pub-6071570422139658

vous pourriez aussi aimer Plus d'articles de l'auteur

Les commentaires sont fermés.